ما هو دعاء تسهيل الأمور

Nahla
سؤال وجواب
Nahla5 سبتمبر 2018آخر تحديث : الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 5:54 مساءً
ما هو دعاء تسهيل الأمور

الدعاء من أفضل ما يُقرب العبد إلى الله تعالى حيث يمكن من خلال الدعاء لله عز وجل تسهيل أمور العبد فكل منا يمر في حياته ببعض الصعوبات والمواقف الحياتية الغير مستقرة ولذلك ينصح الله تعالى العبد باللجوء له عن طريق الدعاء الذي يُعتبر أفضل حلقة وصل بين العبد وربة عز وجل.

يجب على المسلم عند الدعاء لله تعالى أن يكون بنية صافية وصادقة وخالصة لوجه الله تعالي وذلك حتى يكون الله متقبل هذا الدعاء ويبدأ في تفريج الهم عن هذا العبد الداعي له فإن الله يحب العبد المسلم اللحوح في الدعاء.

تعرف على دعاء تسهيل الأمور

الدين الإسلامي يوفر بعض الأدعية التي من الممكن للعبد الدعاء بها وقت تعرضه لأي صعوبات في الحياة أو مصائب حيث يكون الكثير من الأشخاص يُعانون من مشاكل حياتية كيرة تُسبب لهم الهم والحزن الشديد وهذا ما يُعرب بالكرب.

ومن الأشياء أيضاً التي تُساعد في فك الكرب وتسهيل الأمور للعبد مساعدة الآخرين وجلب الخير لمن يحتاج ذلك فإن هذه الأمور تُعبتر من أفضل ما يمكن القيام به للحصول على الثواب العظيم وتسهيل الأمور الصعبة وأليكم بعض الأدعية التي تُساعد على تسهيل الأمور.

الإكثار من الاستغفار، والصّلاة والسّلام على رسول الله، والدّعاء بالاسم الأعظم، ودعاء الكرب، ودعوة يونس عليه السّلام؛ لقوله تعالى:” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا “، نوح/10-12، وقوله تعالى:” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ “، البقرة/186.
قال صلّى الله عليه وسلّم:” ما من أحد يدعو بدعاء إلا آتاه الله ما سأل، أو كفّ عنه من السّوء مثله، ما لم يدع بإثم، أو قطيعة رحم “، رواه أحمد والتّرمذي.
عن أبيّ بن كعب، قلت:” يا رسول الله، إنّي أكثر من الصّلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: ما شئت، قال: قلت: الرّبع؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: النّصف؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قال: قلت: فالثّلثين؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: إذن تُكفى همّك، ويغفر لك ذنبك “، رواه التّرمذي والحاكم في المستدرك.
رابط مختصر